كل هذا الحب

لم أستطع أن يغالبنى الانفعال وأكتب عن شعورى تجاه تدوينه طارق أمام و رد أمين عام المؤتمر أستاذنا سيد الوكيل عليها ونشرتها الاستاذه هويدا صالح على المدونة، ولم أجد ما أقوله لهم سوى شكراُ وهى تحمل بعضاُ من محبتهم لىّ، وسأستغل هذة المساحة لأتكلم عن شعورى الخاص تجاه دفقات الطاقة الايجابية التى يمنحوها لى عن طيب خاطر.

للحظات ... شعرت باليأس من العمل بمفردي واتهامات- أغلبها بنية سليمة وطيبة- بأني سأخنق أبداعى بالعمل الثقافى والعذر الوحيد ل طارق أمام أنه لم يقرأ عمل لىّ غير بعض تدوينات على مدونتى واللوم علىّ فى الأساس لأني لم أعرض عليه مسوده عملي كما فعلت مع الأستاذ سيد الوكيل

المهم ... كلمه شكر بسيطة من سالم الشهبانى عقب حفل توقيعه أو من سهي زكى عقب ندوتها تملئوني سعادة وإصرار على أكمال مجهودى فى العمل الثقافى الى مستويات أعلى .

اليأس لم يكن لأني شعرت بمجهودي يذهب سدى بل لأني أقوم به بمفردى وكنت أود لو ساعدني فيه أحداُ ولكن تضامن الاصدقاء الأدباء بجانبي يكفينى سعادة ولكن لا يكفينى عمل، ما أريده وأتمناه للبوابة الثقافية يفوق العمل الفردي حتى لو جنبت العمل الابداعى.


أخيرا تقدير الامانه لى بالمشاركة فى المؤتمر كأعلامى من عالم الانترنت شرف كبير يدفعني للمزيد من العمل لأنال بعضاُ من ظنهم بى.

وشكرا... شكرا


فى النهاية أتوقع لهذا المؤتمر نجاح باهر لأنه يسوده الحب والتفاهم بين الادباء وسعيد للغاية لأنضمام محمد رفيع فى المؤتمر

2 تعليق:

تصويب لابد منه
محمد رفيع رشحته الأمانة عن محافظة البحر الأحمر
وليس مضافا إلى المائدة المستديرة
فحمد إنسان نبيل وكبير وهو أكبر من أن يكون ملحقا أو مضافا على أحد
سيشارك فى المؤتمر بشخصه كمرشح عن محافظة البحر الأحمر
لكن المحصلة واحدة
وهذا هو المهم
أن أكبر عدد ممكن من المبدعين الجدد ممثل فى المؤتمر ، ليكونوا فى ساحة واحدة مع الكبار
هدفنا هوتأكيد قيم التعدد والتجاور ، وليس التكريس لأفكار عقيمة عن عزلة الأجيال أو تميزها بعضها على بعض
فالسرد الجديد لايعنى أن بالضروره كتابة من الشباب ، فتعرفون أكثر منى أ، هناك كتاب شباب ومازالوا عايشين فى الزمن الجميل بتاع جدى

سأفرح أكثر عندما أرى هذا التفاعل فى المؤتمر بين الأجيال،بدون تميزات عنصرية مثل هذا كبير وهذا صغير ، أو هذا إقليمى وهذا قاهرى
فأخطر ما أعانيه فى هذه الأمانة هى مثل هذه الحسابات السخيفة التى مازال بعضنا يتمسك بها فى عالم القرية
الواحدة ،عالم متسم بالتعددية
فما أتصوره عن السرد الجديد لا علاقة له بالسن ، بل هو مرتبط بحداثة الذائقةالجمالية وحداثة الفكر وحداثة الوعى بالذات والآخر معا
وإذا لم نحقق هذا فلاسرد جديد ولا يحزنون و

مادمت مبسوط ياعم طه من كلامى
فلماذا لاترسل لى دعوة لأدخل على مدونة السرد الجديد وأكتب ما أريد مثل الآخرين ، بدلا من أن أكتب فى التعليقات
ولا أنا أمين مؤتمر أونطة يعنى
مساء الفل

سيد الوكيل

6 نوفمبر 2008 1:38 م  

اكثر من رائع هذه المشاعر
طارق امام اكثر الناس حبا واحتراما للجميع
وانت ياطه تستحق كل خير
الى الامام دائما

10 نوفمبر 2008 10:15 م  

Blogger Template by Blogcrowds